أخبار محلية

16 مليون ليرة كامل أكلاف الأسرة الواحدة شهرياً

عرض النقابي محمد قاسم، خلال مؤتمر صحافي في نقابة الصحافة، الدراسة التي أعدها للكلفة المعيشية لأسرة مؤلفة من 4 افراد في لبنان، في اطار حاجياتها الضرورية ووفق اسعار شهر تشرين الثاني 2021، وذلك بدعوة من الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان (FENASOL) والاتحاد العام لنقابات عمال لبنان والنقابيين المستقلين والمؤتمر الوطني للانقاذ (NRC).

وبينت الدراسة ان تكاليف الأسرة (4 أفراد) تبلغ شهريا 13.130.700 ليرة شهرياً ومع احتساب كامل الأكلاف (دولار= 20,000) يتجاوز المجموع 16,000,000 ليرة شهرياً”.

وأكّد قاسم في الدراسة بعض الحقائق وفي مقدمها:

تدنّي قيمة الليرة اللبنانية وتراجع قدرتها الشرائية اكثر من 16 ضعفاً، تهريب عشرات المليارات من الدولارات الى الخارج وحجز كامل لأموال صغار المودعين في المصارف، رفع الدعم الكامل.

كما حصل تراجع دراماتيكي لقيمة الحد الأدنى للأجور ليصبح 28 دولاراً بعد ان كان يوازي 450 دولاراً نهاية العام 2019، وتفاقم مريع للأوضاع الإقتصادية والإجتماعية ورزوح اكثر من نسبة 80% من اللبنانيين تحت خط الفقر.

كما هبط متوسط دخل الإسرة اكثر من 15 ضعفاً مع تدهور مريع للقدرة الشرائية لمداخيل اللبنانيين عموماً واصحاب الدخل المحدود خصوصاً مع تجميد الرواتب للعسكريين والإداريين والمتقاعدين وسائر العاملين في القطاع العام. وهاجر مئات الألوف من ذوي الإختصاص والأيدي الماهرة ومن عامة الشعب بحثاً عن عمل . كما ازدادت نسبة البطالة اكثر من 60%.

ولفت الى أن “هذه الدراسة الميدانية والإستقصائية نفذت وفق الأسس والمعايير التالية: اعتمدت الدراسة على استطلاع ميداني شمل ابواب الإنفاق لمئات الأسر المكونة من اربعة افراد (أب وأم وولدان)، الأسعار المعتمدة مستقاة من التعاونيات الإستهلاكية ومن المحلات التجارية في المناطق الشعبية دون سواها، اعتماد سعر الصرف للدولار على اساس 20 الف ليرة، علما ان سعره في حال ازدياد مطرد”. ولفتت الدراسة الى أن تكاليف الأسرة ترتفع وتنخفض بالنسبة عينها التي يرتفع أو ينخفض فيها سعر صرف الدولار عن 20 الفاً.

وفي حال كان للأسرة مولود جديد، فمن الضروري احتساب اكلاف طبيب الأطفال وحليب الأطفال وحفاضات ولوازم، مما يفرض اضافة 1.250.000 ليرة على الأقل على مصروف العائلة شهرياً.

وأما في حال التحاق الولدين في المدارس الخاصة فتختلف اكلاف التعليم حيث يضاف الى الأكلاف: قسط مدرسي، فارق القرطاسية والكتب المدرسية واللباس المدرسي وبدل وسيلة النقل. اما اذا كان الزوج والزوجة يعملان فسيتضاعف بدل النقل الشهري. وفي حال دخول احد افراد الأسرة أو اكثر للمستشفى فعندها ترتفع تكاليف المعيشة الشهرية للأسرة عدة ملايين. وفي حال كانت الأسرة مؤلفة من خمسة افراد، عندها تزداد الأكلاف الإجمالية ما نسبته 25 %”.

أضاف: “أمام هذه المعطيات والأرقام، فإن معركة تصحيح الأجور قد فتحت على مصراعيها ولا يمكن للسلطة ووزارة العمل وممثلي العمال في لجنة المؤشر تجاهلها، فباعتماد سلة الإستهلاك وتوزيع التثقيل على التكاليف الضرورية لتركيب الأجر فإن الحد الأدنى للأجور سيتراوح ما بين 8 إلى 10 ملايين ليرة لبنانية.

المصدر:نداء الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى